بين أحضان كتب


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتذكرون القائمة التي كنت أقرؤها في إجازتي؟

بما أن الأوقات القصيرة تحتاج إلى إنجازٍ يطوُّلها

والأشياء البسيطة تحتاج روحًا طموحة لتجعلها عظيمة

كانت هذه المجموعة الطيبة، تحدٍ بيني وبين صديقاتي

انطلقنا بمائة صفحةٍ في اليوم، حتى نهاية الإجازة

وكانت محصلتي أربعة كتب، خلال الأسبوعين 1/3 إلى 15/3/1432هـ

صورة للمجموعة

 

بداية أود أن اتحدث عن علاقة أكواب القهوة بالكتب في الغالب الكثير من الصور التي نراها
من وجهة نظري أن العلاقة طردية، إذ كلما زاد الشغف لأكل الكتب زاد مع ذلك الاحتياج لمشروبٍ يساعد هضمها
أو بسبب شدة حلاوة الكتب، فإننا نحتاج إلى مايوازن تلك الحلاوة
أو ربما لأن نكهة القهوة المميزة وَ (المروَقة) تجعلنا نهيم فعلًا فيما بين يدينا
وأرى رجاحة التوقّع الأخير، فماذا عنكم؟ ماهي الأسباب في وجهة نظركم؟

الكتاب الأول
[ الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي ]
لابن قيّم الجوزيّة –رحمه الله-
وهو الإمام الفقيه المحقق، شمس الدين، أبو عبدالله، محمد بن أبي بكر بن أيوب الزُّرَعي الدمشقي، المشهور بابن قيم الجوزية الحنبلي، رحمه الله تعالى.
ولد عام 691هـ، ونشأ في بيت علم ودين وورع، فأثرت عليه تلك التربية
توفي رحمه الله في شهر رجب، سنة 751هـ
وكان سبب تأليفه غفر الله لهُ لهذا الكتاب، هو سؤاله هذا السؤال:
( ماتقول السادة العلماء، أئمة الدين رضي الله عنهم أجمعين، في رجل ابتلي ببلية، وعلم أنها إن استمرت به أفسدت عليه دنياه وآخرته، وقد اجتهد في دفعها عن نفسه بكل طريق، فما يزداد إلا توقدًا وشدة، فمالحيلة في دفعها؟ ومالطريق إلى كشفها؟ فرحم الله من أعان مبتلًى “والله في عون العبد ماكان العبد في عون أخيه” وأفتونا مأجورين.)
والذي ينظر لهذا الكتاب يجد أنه وقع في فصول ومسائل، وفيه بعض العقائد والأحكام الشرعية.
ومثيرٌ للدهشة أن يؤلَّف مؤلَّفٌ كاملٌ بسبب سؤال، لذلك لاتحقر سؤالك ولا فكرتك ولامن المعروف شيئًا

الكتاب الثاني
[ قصص من التاريخ ]
للشيخ: علي الطنطاوي –رحمه الله-
واسمه: علي بن مصطفي الطنطاوي
ولد في مدينة دمشق عام 1327هـ، لأسرة عُرف أبناؤها بالعلم والورع
كان الشيخ رحمه الله من أوائل من جمع بين الدراسة التلقينية والدراسة النظامية في المدارس.
عاش في المملكة العربية السعودية بقية عمره، ودرّس في (الكليات والمعاهد) السعودية المعروفة حاليًا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ودرّس في كلية التربية بمكة المكرمة.
كانت له عدة لقاءات في عدة برامج مرئية
توفي غفر الله له إثر مرضٍ قلبيّ
وفي هذا الرابط عبقٌ من عطر سيرته العمرية غفر الله لهُ
http://forum.ma3ali.net/t640625.html#post9758565

الكتاب من اسمه يُعرف
كتابٌ يحوي قصصًا من أزمانٍ متباعدات كما ذكر في مقدمته غفر الله لهُ
في هذا الكتاب ثلاثٌ وعشرون قصة، ومقدمة نقشت بحبٍ عميق وشرفٌ وثير لمجد ديننا الخالد، بأسلوبٍ أدبي بديع
يقول في مقدمته غفر الله له: (ولم أتعمد أن أجعلها قصصاً كما جاء في عنوان الكتاب، ولم أتقيّد بقيود القصة وأقفْ عند حدودها، بل كنت آخذ الخبر أقعُ عليه فأديره في ذهني وأتصوّر تفاصيله، ثم أحاول أن أعرضه موسعاً واضحاً، فكان ما أجيء به يقترب من القصة حيناً، ويكون أشبه بالعرض (الريبورتاج) حيناً. وربما غلبت عليّ الرغبة بالتحليل النفسي فأطيل، وربما وقفت عند الحقائق فأقصر. ولو رجعتم إلى أصول هذه الفصول في التاريخ لوجدتم أن أكثرها لا يجاوز بضعة أسطر جاءت متوارية في حاشية من الحواشي أو زاوية من الزوايا، لا يتنبه إليها القارئ ولا يقف عليه)
حتمًا ستشعرون خلال قراءته أنكم أمام مسرح بُثت في شخصياته حياة التأليف المتقن

الكتاب الثالث
[ التوضيح والبيان لشجرة الإيمان ]
تأليف العلامة الشيخ: عبدالرحمن بن ناصر السعدي غفر الله له
هو الشيخ العلامة الزاهد الورع الفقيه الأصولي المفسر عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالله بن ناصر بن حمد آل سعدي
ولد عام 1307 هـ وتوفي غفر الله له سنة 1376هـ
سيرته قصةٌ تروى، ولاأرى كفاءتي لسردها
أتركها لكم في هذا الرابط
http://www.binsaadi.com/index.php?action=pages&id=2
هذا الكتاب باختصار: لكل طالب علم
يشرح معنى الإيمان مع ذكر حده وتفسيره، ومن أي شئ يستمد، مع العروج على فوائده وثمراته
في جمل سلسة وطرية، تصلح لكل قارئ

الكتاب الرابع
[ حياتك الجديدة ]
للداعية: أسماء بنت راشد بن عبدالرحمن الرويشد حفظها الله
المشرفة العامة على مؤسسة آسية للاستشارات والتدريب

هذا الكتاب الرائع، استمدادٌ لحملة (مشروع الحياة من جديد)
المشروع الضخم الذي يعنى بتدبر القرآن الكريم وفهمه.
وهذا الكتاب سبيلٌ لتحقيق التقوى في حياتنا بطرقٍ أساسية وإيمانية مقنعة، تكون في بوتقة القلب فتنبعث إلى حركات الإنسان وأحواله.

 

هديةً لسطح المكتب :

ختامًا:

عقولنا المؤمنة، تحتاج أن تكون أثمن

 

المها، شكرًا جزيلًا

صيف الإنجاز


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين..
هاهي إجازة الصيف قد أتت، والوقت الفارغ يزاحم الإنجازات.
كيف نعمر وقتنا بصغير عملٍ ينتج كبير فائدة؟

إن الفراغ هو الداعم الأول للملل، والكآبة، وسوء التفكير
ونحن جميعًا، ماوُجدنا إلا لحاجة الكون لنا

إن استشعار حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ) لجديرٌ أن ينهض بنا بقوّة

وردة3
أتؤمنون أن الوقت من ذهب؟
هذه خطة تساعد على تنظيم الوقت، وملئه بالمفيد والممتع بإذن الله

الأدوات المطلوبة:
تقويم حائطي، تظهر فيه جميع الشهور
أقلام تمييز
لواصق، يفضّل أن تكون صغيرة وذات شكلٍ واحدٍ بألوان مختلفة
مفكرة للتدوين

أمور مساعدة للتطبيق:
تحديد قوة المهام لألوان اللواصق
مثلًا: لون اللاصق الأحمر يعني (قمتُ بعمل الهدف تمامًا)
اللون البرتقالي: (قمتُ بعمله بأقل مما أردت)
وهكذا …
التطبيق:
أولًا: تحديد الهدف المطلوب عمله
( قراءة كتاب، حفظ سور من القرآن، عمل فني …)
ثانيًا: تعليق التقويم الحائطي في مكان واضح
ثالثًا: تطبيق الأهداف، مع تحديد الوقت المسلتزم للتطبيق
(مثلًا: عمل فني = أربعة أيام)
رابعًا: تظليل وقت الهدف في التقويم بواسطة أقلام التمييز
بعد الانتهاء من عمل الأهداف:
يوضع اللاصق المُستحق بجدارة في المكان المُظلل
عند الفراغ من العطلة
يتضح مقدار الإنجاز، ويتضح كذلك مدى العزم بواسطة ألوان اللواصق
والعبرة أخيرًا ليست بكثرة اللواصق؛ فقد تكون الأهداف قليلة، لكن نتاجها ضخم.

* ملاحظة: إن من خَير مانستغل به مابقي من شعبان، عملٌ نربح بهِ في رمضان

وقد سن عن النبي صلى الله عليه وسلم الصيام الكثير في شعبان.  فيونكة1

فيونكة2

إلــى التميّز، سِر …


باسم ربِّ الأنام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله ولي الإحسان، بنعمته تتم الصالحات، والصلاة والسلام الأكملان على خير الأنام محمد بن عبدالله النبي الأمين وعلى صحبه الغر الميامين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
يحتم علينا أن نعتبر الإخفاق تجربة، وليس فشلًا.
وألا نعتبر كِبرَ العمر عائقٌ، فاليوم يحتوي على أربع وعشرين ساعة، والساعةُ في اليوم ستكون سبع ساعاتٍ في الأسبوع، وثلاثين ساعةً في الشهر، وثلاثمائةٍ وستين ساعةً في السنة .. إنجازٌ جيّد من الوقت لهدفٍ ما.
بين أيديكم، خلاصة لبعض ما اطلعت وما تعلمت – من الحياة القصيرة – لطريقي نحو التميز والتألق
وجعلتها رؤوس أقلامٍ عمدًا، حتى يَشُقَّ القارئ طريقه للتميز فيما يريد بتفكيره هوَ وطريقته
ولاننسَ قوله تعالى: { إن الله لايغير مابقومٍ حتى يغيروا مابأنفسهم } [ الرعد 13 ]
وفق الله الجميع لما ينفع في الدنيا ويرشد للجنة في الآخرة، اللهم آمين…
فيونكة1
التميز: مخرجات شعور الشخص بالحق في مواجهة تحديات الحياة واستحقاقه للعيش بسعادة، والبحث الدائم عن النجاح والإنجاز.

مفاتيح التميز:

  1. إذا آمنت بشئ، فيمكنك تحقيقه.
  2. ركز على ماتريد تحقيقه.
  3. لايوجد شخص وُلِدَ ناجحًا.
  4. اسعَ لما تريد.
  5. رؤيتك لذاتك، هي عدوك أو صديقك.
  6. مراقبة المظهر الخارجي والاهتمام بهِ.
  7. عدِّد مالديك من نعم.
  8. تقبَّل مالايمكنك تغييره.
  9. اختَر قدوةً واضحة – في مجال ماتريد – وضع نفسكَ مكانه، وتمرّن.
  10. الابتسامة.
  11. النظر للآخرين بشكلٍ مباشر.
صفات المتميز:
  1. الهدوء والسكينة عندما يغضب الناس.
  2. حسن السجايا والخصال.
  3. الحماس والعزيمة.
  4. الإيجابية والتفاؤل.
  5. الصراحة، والقدرة على التعبير “وهذا ينبغي له التطلع والسؤال والاستكشاف”.
  6. العلاقات الاجتماعية، والتعاون.
  7. المصافحة عند التعارف والنظر للناس في أعينهم أثناء الحوار “وهنا لاينبغي التركيز في العين باستمرار، إذا أنه لأمرٌ محرج للطرفين”
  8. الاعتماد على النفس.
  9. تطوير الذات.
  10. تحقيق الأهداف.
  11. الثقة بالنفس.
مصادر – الثقة ثم – التميز:
  1. الله جلّ في علاه.
  2. الوالدين.
  3. المدرسة.
  4. الصديق.
  5. و (( أنت )) .
لابد من تغيير الطريقة التي يُتحدث بها مع النفس – إن كانت سلبيةً – وتدعيمها بالإيجاب والثقة والقبول.
شخصياتنا من صُنع أفكارنا، فيجب أن نكف عن التقليل من شأننا ورفعها بما نتطلع أن تكون.

أنصحُ بقراءة الكتب التالية:
حتى لاتكون كلًا، لـ د. عوض القرني.
افتح النافذة ثمة ضوء، لـ د. خالد المنيف.
موعد مع الحياة، لـ د. خالد المنيف.
من الذي حرك قطعة الجبن الخاصة بي، لـ سبنسر جونسون.
إن أصبتُ فمن ربي، وماكان غير ذلك فمني والشيطان
والله المستعان.
وفقنا الله للخير وخدمة الدين.

خلود وردة2
2/5/1431هـ

 

فيونكة2

مما تقرر علينا دراسته


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعتذر زواري الأعزاء عن انقطاعي الفترة السابقة
وماأرجو إلا أن تذكروني بالدعاء الصادق، وأن ييسر الله لي تخرجي على خَير
: ) شاكرة لكم جميعًا
إليكم هذه التدوينة التي ظلت حبيسة المستندات أربعة أشهر وتزيد …
لاأعلم ماذا أكتب
لكن ثمّة شعور يشوقني للإمساك بالقلم والبدء بالكتابة
كتابة أي شئ يجعلني مختلفة
أؤمن أن الإمساك بالقلم بحد ذاته إلهام.


ولأني قطعتُ عهدًا أن أدوِّن كل مايؤصَّرُ فيّ وأجد نفعهُ للمسلمين، سأتحدث عن مادةٍ عظيمة لاتتجاوز صفحاتُ مقررها الثلاث مائة
مادة الدعوة الإصلاحية
رغم أنها ليست مكثفة، إلا أن الساعتين اللتين أقضيانهما فيها خلّقت فيّ شعورًا كبيرًا جدًا ومختلفًا


هذه المادة الرائعة، تتحدث عن الإمام المجدد (محمد بن عبدالوهاب) –رحمه الله-، الذي أنقذنا بعد الله من براثن الأوثان ومزالق الشيطان، وَ تتحدث كذلك عن دعوته الإصلاحية.


وكان مقرر الدراسة هو الكتاب الآتي:
الكتاب: الدعوة الإصلاحية في بلاد نجد على يد الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وأعلامها من بعده
تأليف: عبدالله بن محمد المطوع
تقديم: أ.د. صالح بن فوزان الفوزان
دار التدمرية


بداية: هو محمد بن عبدالوهاب بن سليمان بن علي بن مشرف الوهبي التميمي
وَ الدعوة الإصلاحية: هي تلك الجهود الكبيرة والأعمال الجليلة التي قام بها الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله لتصحيح الأوضاع الدينية الفاسدة والأحوال الاجتماعية المنحرفة التي كانت سائدة في الجزيرة العربية بعامة وفي وسطها بخاصة إبان القرن الثاني عشر الهجري.


الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله
كان –رحمه الله- قد حفظ القرآن تدبرًا وعملًا وهو صغير، فصار يدعو بهِ الناس ويحاول انتشالهم من أوحال الجهل إلى سماء التبصّر للدين الذي تمهّد في جزيرتهم جزيرة العرب، وكافح حتى وهو يعول أسرة، وطَرِد وحورب.


الجميل أن الكتاب يذكر مقولات للشيخ محمد بن عبدالوهاب من مواقف سريعة كان بها، فكيف بالمقال الذي يحضِّر له وينمقه!
وهذه أحد ماذُكر في الكتاب من الدرر الوهابية، ترسخ أمر الخيرة التي يغفلها الكثير، وكان سبب قولها:


أن الشيخ محمد رحمه الله قد قدم إلى محافظة (الدرعية) – لأجل الدعوة – ضيفًا عند أحد أهاليها، ثم قصدهُ أميرها (محمد بن سعود) –رحمه الله- ورحب به أيما ترحيب
فأخبر الشيخ محمد الأميرَ بما يريد (وهو أمر الدعوة إلى الله) مبيّنًا الخطأ الذي عليه أهل نجد من شرك واضطهادٍ للنفس وكسرٍ للفطرة
فلما تحقق الأمير محمد بن سعود من مصداقيّة الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمهما الله-، طلب منه ألا يغادر الدرعية مستقبلًا إذا قاموا بنصرته وفتح البلدان له، وطلب كذلك ألا يعارض فيما يأخذه من الضرائب السنوية على سكان الدرعية في وقت الثمار، قائلًا لهُ: إن لي على أهل الدرعية قانونًا آخذه منهم وقت الثمار، وأخاف أن تقول لاتأخذ منهم شيئًا
فقال الشيخ محمد رحمه الله ماقالهُ رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيعة العقبة الثانية (أما الأولى فابسط يدك الدم بالدم والهدم بالهدم، وأما الثانية فلعل الله يفتح لك الفتوحات فيعوضك الغنائم ماهو خيرٌ منها … )


وَ الجميل أن المؤلِّف قد وضّح معنى مفهوم (الوهابية) المخطئ في اعتقاده كثيرٌ من أبناء الدين، والمؤسف أنهم من وضعوه بعد مااتبعوا زيف التغريبيين، قائلًا: الوهابيون يتبعون تعاليم الرسول وحده… وأعداء الوهابية هم أعداء الإسلام الصحيح.


وفي فصلٍ آخر تحدّث المؤلف عن عمالقة العلماء في الجزيرة العربية، -ومنهم من تتلمذ على يديه محمدٌ بن عبدالوهاب- وذكر سيَرهم الزاخرة
ومنهم:


وفي الكتاب فصولٌ ممتعة، منها مايوضح شهادات خصوم الإسلام على انحراف الواقع قبل قيام دعوة الشيخ
ومنها مايوضح آثار الدعوة الإصلاحية داخل وخارج جزيرة العرب
ومنها فصلٌ كاملٌ يوضِّح دور حكام الدولة السعودية الثالثة في نصرة الدعوة الإصلاحية،  وماقاموا بهِ من أعمال جليلة للنصرة والتمكين غفر الله لهم أجمعين، ومكّن هذا الدين.

وماينطق عقلي إلا أن هذه تربية القرآن وحسب
اللهم اجعله ربيعنا.


هذه المادة، تتوجت بعدة خصال حميدة، تظهر مع كل جديدٍ فيها
مع سطور هذا الكتاب.


ختامًا:
وإذا أراد اللهُ نشر كل فضيلةٍ ** طويَت، أتاح لها لسان الحسودِ
لولا اشتعال النار فيما جاورت ** ماكان يعرف عرف طيب العود


شكرًا للغالية دينا على ماأنعشت به فكري لإنتاج هذه التدوينة
خلود
21/2/1432هـ




بَياض



خلقنا بأرواحٍ كعذوبة البياض

وأفئدةٍ كنصاعة البياض

ونظرات ترى الوجود كنقاء البياض

ومستقبل مشرق كبياض الصباح

 

كبرنا، بدأ البياض يتلاشى

واشتقناه من جديد

وَليتنا نفقه مليًا أنه يعود

فقط

مع حب الله